آخر الأخبار
استمرارا لمسلسل الانهيار المصري على يد طغمة العسكر | واشنطن بوست: الإيدز ينتشر بصمت في مصر بين "الشباب والمراهقين" عاجل : حريق ضخم بحي باب الشعريه بالقاهره والحمايه المدنيه تدفع العديد بسيارات الإسعاف ..تابع التفاصيل عدالة السماء تنتقم من امريكا ترامب والحرائق تهدد 18 ألف بناية بكاليفورنيا والخسائر تتعدي عشرات الملايين !! تعرف علي التفاصيل .. سفيرة امريكا للعرب كلكم طق حنك وليس لكم قيمة وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يصف"النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي ب"مجرمي الحرب". انباء وارده عن حريق كبير بالعتبه وسيارات الاسعاف والمطافي تهرع الي هناك حسب شهود عيان !! مهزلة علي ارض سوريا بوتين يحكم وبشار صبي عالمة مملكة آل سعود تبدأ استخراج تراخيص دور السينما يناير المقبل . الاتحاد الأوروبي يرفض بشده دعوة نتنياهو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويرفض قرار ترامب..فماذا عن العرب ؟! بعد ان ساندوه |السيسي يبدأ تنفيذ خطته بالإنقلاب علي موظفي الدوله والبدايه بفصل 26 موظف !! تابع التفاصيل

هل تعرفون عدنان مندريس؟؟؟

الخميس 28 سبتمبر 2017 - 12:34 مساءً
ارشيف

ارشيف

هل تعرفون عدنان مندريس؟؟؟ هو الرجل الذي أعاد الأذان باللغة العربية إلى تركيا .. ومات شنقاً !!! (( عدنان مندريس )) رئيس الوزراء التركى دخل الإنتخابات مرشحاً للحزب الديمقراطي سنة (1950م) ببرنامج عجيب توقعت له كل الدراسات الأمريكية الفشل المطلق ، كان البرنامج لا يتضمن أكثر من : عودة الأذان باللغة العربية، والسماح للأتراك بالحج، وإعادة إنشاء وتدريس الدين بالمدارس، وإلغاء تدخل الدولة في لباس المرأة. كانت النتيجة مذهلة ، حصل حزب أتاتورك علي إثنين وثلاثين مقعداً ، فيما فاز الحزب الديمقراطي بثلاثمائة وثمانية عشر مقعداً، وتسلم عدنان مندريس مقاليد الحكم رئيساً للوزراء ، وجلال بايار (رئيس الحزب) رئيساً للجمهورية ، وشرع لتوه ينفد وعوده التي أعلن عنها للشعب أثناء العملية الإنتخابية. واستجاب مندريس لمطالب الشعب فعقد أول جلسة لمجلس الوزراء في غرة رمضان، وقدم للشعب هدية الشهر الكريم : ( الأذان بالعربية ، وحرية اللباس ، وحرية تدريس الدين ، و بدأ بتعمير المساجد). ثم جاءت انتخابات عام (1954م) وهبط نواب حزب أتاتورك إلى (24) نائباً، واستكمل مندريس المسيرة فسمح بتعليم اللغة العربية ، وقراءة القرآن الكريم وتدريسه في جميع المدارس حتى الثانوية ، وأنشأ (١٠ آلاف) مسجد ، وفتح (25 ألف) مدرسة لتحفيظ القرآن، وأنشأ (٢٢) معهداً في الأناضول لتخريج الوعاظ والخطباء وأساتذة الدين، وسمح بإصدار المجلات والكتب التي تدعو إلى التمسك بالإسلام والسير على هديه، وأخلى المساجد التي كانت الحكومة السابقة تستعملها مخازن للحبوب وأعادها لتكون أماكن للعبادة . وتقارب مندريس مع العرب ضد إسرائيل ، وفرض الرقابة على الأدوية والبضائع التي تصنع في إسرائيل ، وطرد السفير الإسرائيلي سنة (1956م)، عندها تحركت القوى المعادية للإسلام ضد مندريس، فقام الجنرال ( جمال جو رسل ) سنة (1960م) بانقلاب عسكري كانت نتيجته شنق عدنان مندريس وفطين زورلو وحسن بلكثاني .. وكتب الصحفي سامي كوهين : لقد كان السبب المباشر الذي قاد مندريس إلى حبل المشنقة، سياسته التي سمحت بالتقارب مع العالم الإسلامي ، والجفاء والفتور التدريجي في علاقتنا مع إسرائيل. والحقيقة ما قتلوه إلا ﻷنه حاول اعاده بعض ملامح الاسلام الي تركيا فقط ..لكي لا ننسى.

تعليق الفيس بوك