آخر الأخبار
استمرارا لمسلسل الانهيار المصري على يد طغمة العسكر | واشنطن بوست: الإيدز ينتشر بصمت في مصر بين "الشباب والمراهقين" عاجل : حريق ضخم بحي باب الشعريه بالقاهره والحمايه المدنيه تدفع العديد بسيارات الإسعاف ..تابع التفاصيل عدالة السماء تنتقم من امريكا ترامب والحرائق تهدد 18 ألف بناية بكاليفورنيا والخسائر تتعدي عشرات الملايين !! تعرف علي التفاصيل .. سفيرة امريكا للعرب كلكم طق حنك وليس لكم قيمة وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يصف"النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي ب"مجرمي الحرب". انباء وارده عن حريق كبير بالعتبه وسيارات الاسعاف والمطافي تهرع الي هناك حسب شهود عيان !! مهزلة علي ارض سوريا بوتين يحكم وبشار صبي عالمة مملكة آل سعود تبدأ استخراج تراخيص دور السينما يناير المقبل . الاتحاد الأوروبي يرفض بشده دعوة نتنياهو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويرفض قرار ترامب..فماذا عن العرب ؟! بعد ان ساندوه |السيسي يبدأ تنفيذ خطته بالإنقلاب علي موظفي الدوله والبدايه بفصل 26 موظف !! تابع التفاصيل

حماس بين فكي صهاينة الغرب وصهاينة العرب..!

الاثنين 02 أكتوبر 2017 - 09:51 مساءً
حماس بين فكي صهاينة الغرب وصهاينة العرب وهنا تلعب السياسة دورها ويتم التنازل من اجل البقاء في الخنادق ، هناك شئ مبهم لا نعلمه فقط تعلمه حركة المقاومة ، الحصار الحقيقي علي المقاومة تم بعد الإنقلاب العسكري في القاهرة وتصدر صهاينة العرب الثورة المضادة وبزوغ نجمة دَاوُدَ المصرية المتمثّلة في شخصية السيسي ومن قبله نجمة دَاوُدَ الأمارتية المتمثّلة في محمد بن زايد ووزيره هامان دحلان 
الثورة المضادة وصفقة القرن يتم تنفيذها بكل سهولة وأريحية وحماس لا تجد مفر من المرواغة ولكن علي حساب الأمة وليعي قادتها هذا ، ليس معني سقوط القاهرة هو الأستسلام ولكن المرواغة السياسية. وما زلت أاكد ان الحل في تحرير القاهرة والشعب المصري لتحرير الأمة ، جماعة الأخوان المسلمين إن ارادت ان تعيش ، عليها ان تحرر القاهرة من يد العسكر وفك الحصار عن المقاومة في فلسطين كيف ؟ جماعة بحجم جماعة المسلمين عليها ان تخلع رداء الصوفية وترتدي رداء ابوبكر وعمر والطريق واضح ،
الأمة مقبلة على تغيرات جوهرية ومن أهداف الثورة المضادة قتل وذبح المقاومة في فلسطين المحتلة تحت عباءة حماس وهذا مطلب رئيسي من صفقة القرن . وكما تم ذبح الثورات العربية الإسلامية لن يتركونا وإن تركناهم،  هم عائدون لتدنيس محراب مكة ، هم عائدون للمدينة المنورة، أجهضت أنظمة الاستبداد الخليجي  مشروع التغيير الثوري وعلت اعلامهم اعلام سايكس بيكو من جديد ، لم يبقي غير تركيع حماس ومشروع المقاومة.
 
ولكن، حتى لو تحقق لهم ذلك، فالأمة عائدة بإذن الله بشبابها ، بشيوخها المتخذين من شعار الوحدانية علمآ لهم وليس شيوخ السلطان عمائم الكذب والنفاق ، لا مفر من أن تنتفض الأمة مجدداً بعد معركة الوعي التي بدأت والتي لن تنتهي إلا بمعركة العمل معركة التجديد ، معركة المستقبل لأمة قدر لها ان تكون خير أمة اخرجت للعالمين تأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر ، فتلك سنة الله في التغيير ولا مفر منها.
د. سارة العطيفي

تعليق الفيس بوك